روسيا تحقق لمصر الحلم النووي.. بوتين والسيسي يفتتحان مشروع القرن الحادي والعشرين

  • ٤٨

شارك الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء، عبر الفيديو "كونفيرنس" في مراسم صب خرسانة المفاعل الرابع بمحطة الضبعة النووية بمدينة مرسى مطروح شمال مصر. وكانت مصر وروسيا قد وقعتا في 19 نوفمبر / تشرين الثاني من العام 2015 اتفاق تعاون لإنشاء محطة للطاقة النووية بتكلفة استثمارية بلغت 25 مليار دولار. وتحدث الرئيس بوتين قائلا: "نبدأ اليوم مرحلة جديدة في بناء المحطة النووية في الضبعة أهم المشاريع بين روسيا ومصر، والتي ستساهم في رفد قاعدة الصناعات الحديثة وإتاحة فرص عمل للمتخصصين في مصر. ففي القرن الماضي شارك الخبراء السوفيات بشكل كبير في قطاعات الاقتصاد والدفاع في مصر، وقدموا عددا من المشاريع مثل السد العالي". واكد الرئيس بوتين ان "التعاون بين روسيا ومصر مستمر ومتطور، فمصر صديق مقرّب منا وشريك استراتيجي وعلاقاتنا تبنى على الاحترام المتبادل والشراكة المتعددة واتفاقية التعاون الاستراتيجي الموقعة سنة 2018 في سوتشي فهناك آفاق واسعة لتطوير التعاون عبر انضمام مصر إلى مجموعة "بريكس". واضاف بوتين "تم توقيع عقد بناء محطة الضبعة عام 2017، ومنذ ذلك الحين البناء مستمر، ونحن على اتصال مستمر مع الرئيس عبد الفتاح السيسي. إن محطة الضبعة سوف توفر طاقة نظيفة وهائلة لدعم قطاعات الصناعة في مصر فـ"روساتوم" تستخدم أعلى معايير الأمان، و بفضل العاملين في محطة الضبعة يجري العمل على قدم وساق وفقا للخطة والبرنامج، ويتم حل المشكلات التقنية من قبل 16 ألف عامل مصري يعملون جنبا إلى جنب مع زملائهم الروس". وختم بوتين: "ان التقنيات ومواد البناء اللازمة للمحطة يتم صناعتها في مصر أيضا، كما يتم تدريب الفنيين المصريين في روسيا، وسنقدم المساعدة لأصدقائنا المصريين في جميع قطاعات المحطة بما في ذلك توفير الوقود النووي المخصّب واستعادة المنضّب". الى ذلك لفت بوتين الى مناقشة عدد من القضايا مع الرئيس السيسي من بينها قضية فلسطين خلال القمة الروسية الإفريقية. ووجه الرئيس فلاديمير بوتين دعوة للرئيس عبد الفتاح السيسي الى "قازان" هذا العام.
اما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فقال: "من دواعي سروري وفخري واعتزازي أن أتشارك معكم هذه اللحظة التاريخية.. التى ستظل خالدة فى تاريخ وذاكرة هذه الأمة وشاهدة على إرادة هذا الشعب العظيم الذى صنع بعزيمته وإصراره وجهده التاريخ على مر العصور وها هو اليوم يكتب تاريخا جديدا.. بتحقيقه حلما طالما راود جموع المصريين بامتلاك محطات نووية سلمية مؤكدا تصميمه على المضي قدما فى مسار التنمية والبناء.. وصياغة مستقبل مشرق لمصر". واضاف السيسي: "هذا الحدث العظيم، الذى نشهده اليوم يمثل صفحة مضيئة أخرى في مسار التعاون الوثيق بين مصر وروسيا الاتحادية ويعد صرحا جديدا يضاف إلى مسيرة الإنجازات التي حققها التعاون المصري الروسي المشترك عبر التاريخ،إن مشروع مصر القومي، بإنشاء المحطة النووية بالضبعة، الذي يسير بوتيرة أسرع من المخطط الزمني المقرر متخطيا حدود الزمان ومتجاوزا كل المصاعب، يعكس الأهمية البالغة التي توليها الدولة المصرية لقطاع الطاقة إيمانا بدوره الحيوي كمحرك أساسي للنمو الاقتصادي وأحد ركائز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفق رؤية مصر 2030. وتابع السيسي: "أتقدم بالشكر مرة أخرى لفخامة الرئيس بوتين على انضمامه لهذه الفعالية كما أعرب عن خالص الشكر والتقدير.. للعاملين بكل من شركة "أتوم ستروى إكسبورت"، المقاول العام الروسى للمشروع.. و"هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء"، التى تشرف على تنفيذ هذا المشروع القومى العملاق آملا دوام التوفيق فى مراحل المشروع المقبلة".


المنشورات ذات الصلة