بريطانيا تقترح "حلولا لوجستية سريعة" على الحدود مع فلسطين، وفرنسا تعود الاثنين بملف انتخابات الرئاسة؟

  • ٧٢

شكَّل موضوع الحرب في غزة وجنوب لبنان محور زيارة وزير خارجية بريطانيا ديفيد كاميرون، لبيروت حيث التقى المسؤولين اللبنانيين، وكان تأكيد على «أولوية وقف إطلاق النار في غزة تمهيداً للانتقال إلى المراحل التالية للحل»، إضافةً إلى ضرورة تنفيذ القرار 1701 الذي صدر في أعقاب حرب عام 2006 وينص على وقف العمليات القتالية وعدم وجود قوى مسلحة غير الجيش اللبناني والقوات الدولية جنوب نهر الليطاني، في حين أكد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بوحبيب، أن لبنان يريد الاتفاق الكامل مع إسرائيل وإن كان ذلك لن يحصل من دون رئيس للجمهورية الذي تقع عليه مهمة مثل هذه الاتفاقيات. وفي حديث صحفي قال كاميرون: "أعتقد أننا بحاجة إلى وقف التصعيد والبحث عن البديل. هناك بديل جيّد يتضمن تطبيق القرار 1701، وهذا يعني أن ينقِل "حزب الله" قواته إلى شمال نهر الليطاني، والترسيم الصحيح للخط الأزرق على الحدود، ورفع مستوى التدريب والاستفادة من الجيش اللبناني للقيام بالمزيد من الدوريات الحدودية. وأعتقد أننا إذا جمعنا هذه العوامل معاً، بحذر، يمكننا أن نثبت أن هناك طريقاً للسلام والاستقرار بدلاً من الحرب، ولكن علينا أن نتحرك بسرعة".

مصادر ديبلوماسية كشفت عن اقتراح لندن تعميم نموذج أبراج ونقاط المراقبة الحدودية التي أقامها الجيش اللبناني، بدعم بريطاني، على طول الحدود مع سوريا، على أن تتولى القوات الدولية إقامة هذه الأبراج على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة. وبحسب المقترح البريطاني، فإن الأمر يتطلب إعلاناً من الجانبين عن وقف لإطلاق النار، وسحب المظاهر العسكرية على جانبَي الحدود، وإعداد خارطة لكل الحدود من رأس الناقورة حتى مزارع شبعا، وإجراء اختبارات من خلال اختيار مقاطع حدودية، على أن يتم نصب أبراج ونقاط مراقبة مجهّزة بأجهزة رصد وتتبّع حديثة، تكون تحت إشراف القوات الدولية، وتعمل على جانبَي الحدود وليس على الجانب البناني فقط. 

الى ذلك يزور وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيغورني لبنان مساء الاثنين لاستعراض موقف بلاده من "الاوضاع الساخنة" جنوب لبنان. كما سيتناول الوزير الفرنسي موضوع الانتخابات الرئاسية، ويجدد موقف بلاده الداعي لوجوب الاسراع بانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

المنشورات ذات الصلة